http://FAQOA.YOO7.COM
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الكوفية والجزمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكوفية والجزمة

مُساهمة من طرف القلب المجروح في 9/2/2009, 12:53 am





الكوفية والجزمة



بقلم
الاعلامي / زاهي وهبي



بماذا كان يفكر ذاك
المُلثم وهو يدوس بجزمته







العسكرية
كوفية ابو عمار في الصورة المُلقاة أرضاً؟



وهل هو قادرٌ على
التفكير أصلاً؟ أم ان ثقافة التكفير والتخوين وسياسة الإبادة والإلغاء عطلت امكان
استخدام العقل لديه وغسلت دماغه تماماً.



لو فكّرَ ذاك
الملثم قليلاً، لو استخدم عقله بدلَ جزمته، لتذكرَ وعرف أنه لولا تلك الكوفية التي
يدوسها، لما استطاع الوقوف حيث وقف، ولما لقيَ سبيلاً الى حمل بندقيته التي صوّبها
نحو أبناء وطنه وحطم بها بعضاً من منجزات «شعب الجبارين» الذي يقارع الاحتلال
الوحشي لبلاده منذ عقود مستظلاً تلك الكوفية التي صارت رمزاً للنضال الفلسطيني من
أجل الحرية والتحرر، قبل ان يحولها وأن يولد البعض ثم يحولها لثاماً للتقاتل
الأخوي!



أعرف أن لأبو عمار
ما لَهُ وما عليه، وأن سياساته لم تكن دائماً موضع إجماع فلسطيني، لكنني أعرف أيضاً
ان رمزية ياسر عرفات هي بالتأكيد موضع إجماع، وأن كوفيته هي في مثابة علم وطني،
وأنها اتسعت لتصبح في حجم مساحة فلسطين كلها من البحر الى النهر.



أعرف ان بعض
الاجهزة الامنية الفلسطينية، فاسدة ومفسِدة، وانها تحتاج الى إصلاح وتطهير، ولكن،
هل يكون الإصلاح والتطهير بالبندقية التي وُجدت أصلاً واستمدت مشروعيتها من مقارعة
الاحتلال فإذ بها تصير، ولو للحظات، شبيهة ببندقيته، تُشهرُ في وجه مناضلين
فلسطينيين وتُخرجهم من مراكزهم حفاةً عراةً أمام عدسات الكاميرات، وكأن بالضحية
تتمثل وتتماثل مع جلادها!



أعرف أن حماس فازت
بالانتخابات، وأن حصارها ومقاطعتها أمرٌ ظالم ومناقض لأبسط قواعد الديموقراطية التي
يتشدقُ بها كثيرون، لكنني أعرف أيضاً أن حماس لم تأت من فراغ، ولم تُولد في
المُجرد، فلماذا كلما امتشقنا راية جديدة أردنا تمزيق الراية التي سبقتها، وهل من
راية أكثر أسبقية وأكثر مشروعية من كوفية ياسر عرفات التي كانت مثابة خيمة التمَّ
تحت سقفها كل الشتات الفلسطيني وتوحد حول بندقية الكفاح المسلح التي شرّعت أبواب
الأمم المتحدة أمام رمز الشعب الفلسطيني لإيصال صوته الى كل الدنيا مخيراً العالم
بين البندقية وغصن الزيتون.



قد يأخذ البعض على
أبو عمار انه حمل العصا من الوسط دائماً، مرة يُطلق الرصاص ومرة يلوّح بغصن
الزيتون، لكن هذا الرجل التاريخي استطاع بحنكته ودهائه ان يُدخل منظمة التحرير الى
قلب فلسطين. قال لي فيصل الحسيني – رحمه الله – إن اتفاق «أوسلو» كان حصان طروادة
الذي انتقلت عبره المنظمة من السفن التائهة على سواحل المتوسط بين بيروت وتونس الى
«أرض الميعاد الفلسطيني». وما كان ذلك ليكون لولا ابو عمار وصبره وصموده وحنكته
ودهاؤه وحلمه الدائم بالصلاة في القدس.



صحيح أن كوفية ياسر
عرفات من قماش، لكن الفارق بينها وبين كوفيات أخرى، انها غير قابلة لـ «النش»، لقد
وَقَتْ القضية الفلسطينية حرَّ الصيف وقرَّ الشتاء، ومنعت المطر والريح والعواصف من
النفاذ الى داخل البيت الفلسطيني، ولكن ما إن ووريَ أبو عمار الثرى حتى كاد البيت
يتداعى، ودخلته الريح من شقوق الأبواب التي يرغب البعض في فتحها على مصاريعها أمام
ريح السموم وزوابع الفتنة الأشد من القتل.



لا يبغي كل ما تقدم
تقديس شخص أو نهج أو مسار، لكن المأمول من أبناء فلسطين الحرص، على الأقل، على رموز
قضيتهم ورمزيتها، وعلى مكانة أولئك الكبار الذين أطلقوا الرصاصات الأولى نحو العدو
الاسرائيلي وناموا في المُغر والكهوف وساروا في الدروب الوعرة وجعلوا الكوفية
لثاماً يقيهم عسسَ الاحتلال، لا قناعاً للعار الذي «يكلل» رأس من يدوس علم بلاده.



نريد لفلسطين أن
تبقى بطهارة دماء الشهداء واشتياق أفئدة الأسرى، وحرارة دموع الأمهات والحبيبات،
نضرة كما هي قصيدة محمود درويش ورفاقه الشعراء، ناصعة كما هي صلاة الشيخ أحمد ياسين
ورفاقه الشهداء، لتختلف فلسطين ما تشاء ولتتساجل ما تشاء، لكن تحت سماء الحرية بعد
انقشاع غيم الاحتلال، وهل يحق لنا باسم الحب والخوف، ان نقول للفلسطينيين تصارعوا
على الدولة واختلفوا عليها، ولكن هاتوا دولة أولاً؟



أخشى ما أخشاه ألاّ
يكون الذي جرى ويجري في فلسطين والمكبوت الذي انفجر غداة ذكرى النكسة مجرد جولة من
جولات «التذابح الوطني»، أو مجرد انقلاب على السلطة الوطنية، بل نكسة جديدة، وأكاد
من خشيتي، على فلسطين وقضيتها، ان اقول انه نكسة ونكبة مجتمعتان معاً.



أما ذاك المُلثم
الذي داس بجزمته كوفية أبو عمار، فالأرجح انه لا يفكر البتة لأن دماغه عاطل عن
التفكير ومحشو بترّهات التكفير والتخوين وبتلك الثقافة الإلغائية البائسة التي
تتنكر لكل ذاكرتنا الوطنية ولكل نضالنا التاريخي، وتزعم لنفسها النقاء والطهارة،
ولا تحتمل رأياً مختلفاً ومغايراً، فلو كان في رأسه ذرة تفكير واحدة لوضع جزمته
مكان لثامه عوض ان يفعل فعلته الشائنة المخجلة.




ملحوظة:






avatar
القلب المجروح
صديق جديد
صديق جديد

عدد المساهمات : 29
المهنة : طالب جامعي
مكان السكن : جنين
رقم العضوية : 261
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكوفية والجزمة

مُساهمة من طرف امير العذاب في 22/2/2009, 10:45 pm

الله يلعنه ما احقره
avatar
امير العذاب
صديق ممتاز
صديق ممتاز

عدد المساهمات : 3052
العمر : 25
الموقع : الحارة الغربية_الدوار الرئيسي_شارع المدارس
المهنة : طالب_توجيهي 2009
مكان السكن : فقوعة_جنين
رقم العضوية : 58
: :
الاوسمة :
الخبرة :
الدولة :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكوفية والجزمة

مُساهمة من طرف مجاهد في 14/9/2009, 5:03 am

الله يلعنو
avatar
مجاهد
صديق فعال
صديق فعال

عدد المساهمات : 215
العمر : 24
المهنة : طالب
مكان السكن : المملكة العربية السعودية
: :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى