http://FAQOA.YOO7.COM
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

غزة يا أهل العزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غزة يا أهل العزة

مُساهمة من طرف ابو يوسف في 11/1/2009, 2:31 am





غزه يا أهل العزة


بسم الله الرحمن الرحيم




الحمد لله الذي عزّ فارتفع، وذلّ كلّ شيء لعظمته وخضع، وبعد أيها المسلمون،

لقد جنّ جنون الأنظمة العربية العميلة بسبب تصريحات السيد الأمين العام لحزب الله التي جاءت في خطابه المتلفز الأخير والتي وجه بها أصابع الإتهام للنظام المصري العميل، حيث وصفه بأنه يمثل حجر الزاوية في الحصار والقتل الذي تصبّه طائرات اليهود على رؤوس المسلمين في غزة، كما دعا السيد نصر الله في خطابه الشعب المصري للنزول إلى الشوارع بالملايين للضغط على حكام مصر العملاء من أجل فتح معبر رفح الحدودي. ووجه خطابه لمنتسبي القوات المسلحة المصرية للضغط بدورهم على حكام مصر كي يتخذوا قراراً حاسماً ينهي معاناة المسلمين في غزة... وقد انبرى وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ليردّ على هذه التصريحات المجترئة على نظامه العميل معتبراً إياها بمثابة إعلان حرب على هذا النظام، مع أنّ السيد نصر الله قد أكّد بشكل واضح أن دعوته تلك لا تمثل تحريضاً للعسكريين المصريين ليقوموا بانقلاب على حكامهم، ثم ما لبث أن أتبع ذلك سعود الفيصل بتصريحات مماثلة في بيانه بعد (اجتماع الشلل العربي) الذي عقده من يسمون بوزراء الخارجية العرب، ثم خرجت علينا الأنباء بشنّ النظام المصري حملة اعتقالات في صفوف ذوي الرتب العليا في الجيش المصري، كما أعلنت حالة تأهب قصوى للأمن العسكريّ داخل تشكيلات الجيش المصري الذي تقول المصادر أنه بدأ يتململ من الموقف السياسي للرئيس مبارك، وقد أعلن عن تكثيف التواجد الأمني في المناطق الحساسة في القاهرة وبالقرب من منازل القيادات العليا في الحزب الحاكم، كما أعلن أن تنقلات الرئيس المصري سيتم اختصارها الى أقل حدّ ممكن... كلّ ذلك لأن إصبع الإتهام وجه للحكام العرب مباشرة في هذه المؤامرة على غزة، مشفوعاً بخطاب يتجاوز الحكام لمنتسبي القوات المسلحة ليمارسوا الضغط عل قياداتهم السياسية.

أيها المسلمون :

لقد أثبتت الحرب على غزة حقيقة لا مراء فيها ولا تخطؤها عين البصير، حقيقة تتلخص فيما يلي :

1) لقد أثبتت هذه الحرب هشاشة كلّ الأنظمة العربية المتداعية، تلك الأنظمة التي أقامها المستعمرون منذ اتفاقية سايكس بيكو على عقيدة الذلّ والعمالة والخسّة والنذالة، فقامت على رؤوس شعوبها أنظمةً قمعيةً بوليسيةً ترتبط وجوداً وعدماً بوجود إسرائيل من جهة، وبعواصم الغرب التي أوجدتها، والسفارات الأجنبية التي تسيرها من جهة أخرى، أنظمة ترتبط بأسيادها ارتباط الجنين بالحبل السريّ بأمه، أنظمة تخشى شعوبها أن تنهض من كبوتها، وترتعب من جيوشها أن تستفيق من غفوتها... أنظمة ولدت ميتة من أول يوم في رحم سايكس بيكو، وما زال أسيادها يبتدعون كلّ ما أوتوا من أساليب وحيل لتحنيطها بإبقاء هؤلاء الحكام وأولادهم في سدة الحكم كشواهد القبور... أنظمة تحسب كلّ صيحة عليها كأن حكامها خشب مسندة... أنظمة كالجيف المقرفة أعوزتها كلّ الأقنعة التي تغطي قبحها ورائحة نتنها فلم تجد ليتكلم بلسانها في وسائل الإعلام إلاّ حفنة من الأفاقين والأفاقات والفنانين والفنانات والمطربين والراقصات.

2) لقد أثبتت هذه الحرب أنّ كلّ هذه الأنظمة العربية كانت وما زالت ولن تبرح تصطفّ في الصف المعادي للأمة الإسلامية، الصفّ اليهودي والصليبي، فهي التي تهاوى حكامها في مبادرتهم الخيانية للاعتراف بإسرائل والتطبيع معها، كلّ ذلك مروراً بتواطئهم على تسليم أرض فلسطين بعد إفراغها من أهلها عبرمسرحياتهم الحربية الشكلية في عامي 1948 و 1967، وأخيراً وليس آخراً إجماعهم على التآمرالمكشوف بمحاصرة أهل فلسطين لقتلهم جوعى وعطشى.

3) ستثبت هذه الحرب على غزة كما أثبتت الحرب التي سبقتها على لبنان في صيف عام 2006 أنّ ما يسمى بدولة إسرائيل ليست إلا مشروعاً استعمارياً فاشلاً، وكياناً مشوهاً ولد ميتاً من اللحظة الأولى، قامت أركانه من أول يوم على أعمدة الجبن والخسة والتآمر، حيث اتخذ هذا الكيان المسخ منذ ذلك الوقت مخلب قط للاستعمار الغربي الصليبي في هذه المنطقة، وهو إلى زوال محتوم، تشهد على ذلك الحقائق القرآنية والتاريخية، وتشهد عليه كذلك الحقائق الموضوعية على الأرض التي كشفت هشاشة هذا الكيان المسخ وجيش عصاباته الجبان، ذلك الجيش الذي ظهر على حقيقته جيشاً رعديداً يرتجف خلف سلاحه يرضى من الغنيمة بالإياب.

أيها المسلمون :

إن هذه الحقائق الساطعة والمعطيات القاطعة لتقود الأمة إلى انعطافة جذرية حادة في اتخاذ المواقف حيال ما يجري في غزة وغيرها من بلاد المسلمين، انعطافة تستوجب من الأمة أن تنتقل من دور ردود الأفعال إلى دور إيجاد الأفعال، إنعطافة تستوجب من الأمة أن لا تستجدي الحلول من حكامها المتواطئين ولا من أسيادهم المتآمرين، بل تستوجب من الأمة التقدم لأخذ قضاياها بيدها :

- لا نريد أن نرى مسيرات أو مظاهرات تخاطب العالم ولا الهيئات الدولية، ولا الحكام ولا الوزراء، لا نريد إلا أن نرى مسيرات ومظاهرات تخاطب قادة الجيوش وضباطها ومنتسبي قواتها المسلحة.

- لا نريد أن نرى مسيرات تطالب بجمع التبرعات وبالخبز والطحين والحليب والدواء، بل نريد مسيرات تطالب بفتح الثكنات وتحريك الدبابات.

- لا نريد أن نرى المشايخ وأصحاب العمائم بدشاديشهم البيضاء يعتلون المنابر يدعون الله أن ينصر غزة وينتقم من اليهود، بل نريد أن نرى مشايخنا وأصحاب العمائم يتزيون بالزيّ العسكريّ الأخضر المرقّط يقودون الجماهير بعد الصلوات من مساجدهم نحو السفارات والقصور.

- لا نريد أن نرى في هذه المسيرات أيّ علم من أعلام سياكس بيكو مبرقعة الألوان وإن جملوها بكلمات التوحيد والتكبير، بل نريد أن نرى راية محمد صلى الله عليه وسلم راية العقاب السوداء راية الخلافة التي تتلألأ بياضاً بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.

- لا نريد أن نرى في هذه المسيرات الاقتصار على حرق أعلام أميركا وإسرائيل وبريطانيا وفرنسا من المستعمرين، بل نريد أن نرى حرق أعلام الإستعمار التي قسموا بها بلادنا، نريد أن نرى حرق علم الأردن ومصر وسوريا ولبنان وليبيا واليمن وغيرها من خرق سايكس بيكو البالية.
- لا نريد أن نرى حرق صور بوش وبلير وأولمرت وشارون فقط، بل نريد أن نرى حرق صور حسني مبارك وملك الأردن ومعمرالقذافي وملك السعودية.

- لا نريد أن نرى زحف طلاب الجامعات والنقابات في مسيرات تجوب شوارع عمان والقاهرة ودمشق وطهران وطرابلس الغرب والرباط، لتلفظ أنفاسها آخر النهار بخطبة حماسية مرتبة لبوق من أبواق الأنظمة العربية في أحد الميادين والساحات العامة يمتصّ فيها غضب الجماهير، بل نريد أن نرى زحف الجماهير والطلاب والنقابات زحفاً لا يتوقف حتى يقتحم القصور والسفارات الأجنبية لتسحل جثث من فيها آخر النهار في الميادين والساحات العامة.

- لا نريد أن نرى الهجمات الإستشهادية على الكيان اليهودي مقتصرةً على أبناء فلسطين، بل نريد أن نرى الهجمات الإستشهادية يشنّها طيارو سلاح الجو المصريّ والأردنيّ والسوريّ دون انتظار الأوامر من الحكام العملاء لتدكّ الكيان اليهودي في تل أبيب وحيفا وعسقلان وأسدود، كما نريد أن نرى الهجمات الإستشهادية يشنّها طيارو سلاح الجو السعودي والإماراتي والإيراني دون انتظار الأوامر من الحكام العملاء لتدكّ القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج.

- لا نريد أن نرى العمليات الفدائية تنحصر في أبناء فلسطين، بل نريد أن نرى الهجمات الفدائية يشنّها منتسبو القوات المسلحة الأردنية المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 360 كيلومتراً مع فلسطين، ومنتسبو القوات المسلحة المصرية المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 240 كيلومتراً مع فلسطين، ومنتسبو القوات المسلحة السورية المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 70 كيلو متراً مع فلسطين، ومنتسبو القوات المسلحة اللبنانية من المسلمين المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 79 كيلومتراً مع فلسطين.

- لا نريد أن نرى المدن اليهودية تنهال عليها زخاتٌ متفرقةٌ من صواريخ المقاومة في غزة فقط، بل نريد أن نرى لها مدداً من زخات الصواريخ المكثفة لحزب الله تزلزل مدن اليهود في الشمال، وزخات الصواريخ الإيرانية والسورية والأردنية والمصرية، تشرّد سكان المدن والتجمعات اليهودية، وتحرق قواعد وثكنات جيش العصابات اليهودي.

- لا نريد أن نرى أحبابنا المقاومين بعد انقشاع غبار المعركة يركنون إلى الذين ظلموا، بقعودهم مع المتواطئين والمتآمرين على جهادهم ودمائهم من أبناء جلدتهم في فلسطين، على طاولة المتواطيء عليهم مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، بدعوى الوحدة الوطنية ومصالح الشعب الفلسطيني العليا، فإن ذلك لن يؤدي إلا لتحويل انتصار المقاومة العسكريّ المتوقع على الأرض إلى إنجازات إسرائيلية سياسية كاملة فوق طاولات الدبلوماسية الأفاكة الكاذبة ، نعم، لا نريد أن نرى ذلك ، بل نريد أن ترى الأمة في حرب غزة وجهادها لهباً من نيران المقاومة، وفي صمودها درساً من دروس العزّة والكرامة، وفي ثباتها معلماً من معالم الثبات على العقيدة والمواقف إن شاء الله تعالى.

أيها المسلمون :

لقد أصبحت حقيقة قضية فلسطين أوضح وأجلى من الشمس في رابعة النهار، إنها قضية لا يمكن أن تحلّها المبادرات الدولية ولا الإملاءات الأمريكية ولا المؤامرات الإنجليزية والأوروبية. إنّ قضية فلسطين كانت وما زالت وستبقى قضية الأمة الإسلامية، لا قضية العرب، ولا قضية الفلسطينيين، ولا قضية المفاوضين من الخونة في فلسطين.

إن قضية فلسطين لن تحلّ إلا بإشعال أتون الجهاد الشامل الحقيقي الذي يحشد قوى الأمة ومقدراتها المادية والمعنوية، فإنّ الحديد لا يفلّه إلا الحديد، ولن يكون ذلك إلا بتحرّك الأحرار المخلصين، والقادرين في جيوش المسلمين لنصرة العاملين على إقامة الخلافة على أنقاض عروش الخسّة والعار، ومبايعة خليفة راشد يحاسب المتواطئين ويحاكمهم، ويقود الأمة في دروب العزّة والكرامة في الدنيا والآخرة...

قال تعالى :
 { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ  إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } التوبة:38-39


avatar
ابو يوسف
صديق جديد
صديق جديد

عدد المساهمات : 23
العمر : 45
المهنة : موظف
مكان السكن : الإمارات
: :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى